https://bralach.com/blog/wp-content/uploads/2020/12/قصة-المرأتان.png

طريفة لسيدتان إلتقت أرواحهما في السماء

صعدت أرواح امرأتان إلى بارئهما بعد موتهما فالتقتا في عنان السماء فقالت إحداهن للأخرى
*قالت مادو:كيف كان موتك ؟
*ردت جينيت : لقد لفظت أنفاسي جمدا ! .
*مادو : أووووو!هذا مرعب !موتة رهيييية.
* فسألت جينيت مادو: وأنت ، كيف كان موتك ؟؟؟؟
*مادو: أما أنا فلقد مت عن طريق نوبة قلبية مفاجئة لم تكن في الحسبان .ففي الأمس عدت للبيت من العمل كعادتي إلا أنني دخلت باكرا فإذا بزوجي ألقاه على السرير عاريا تماما ويشاهد التلفاز فاكتشفت أن المسألة فيها خيانة وبدأت أشم رائحتها فتيقنت من ذالك وهرعت للبحث عن شريكته أين يمكن أن تكون قد أخفت نفسها فبحت في خزانة الملابس والخزانات السقفية حتى انني فتحت نافذة المرآة فقلت في نفسي ربما تكون بداخلها 🤣😂😅 ثم بحثث في كل الغرف في القبو فيجن جنوني عندما أعود دائما بخفي حنين لأنني كنت أنوي أن أشن عليها هجوما لم ترى مثله من قبل وعلى إثر ذالك لما باء بحثي عنها بالفشل وأعود دائما صفر اليدين من دون نتيجة لم يستحمل قلبي الصغير فاستقال واستغنى عن نباضاته فكنت في عداد الموتى.
أجابت جنيت قائلة : آآآآه بففففف تبا لك ياغبية أما لو أنك فقط فتحتي الثلاجة لوجدتيني هناك لكنا مازلنا من الأحياء .

الكاتب

ابراهيم لشكر

فريلانس مستقل -مبرمج ومطور مواقع وتطبيقات أندرويد_ مسوق ورائد أعمال رقمية - باحث طالب في التغدية العلاجية -و التنمية البشرية والعلوم الشرعية واستشاري نشط على مجتمع كورا العربي

الدار البيضاء

المغرب