https://bralach.com/blog/wp-content/uploads/2020/11/Banner.jpg

قصة ترقية المشايخ الثلاث في حضرة الحاكم

هم أحد الحكام بحضور أحد مساعديه في المجلس بترقيتة 3 من المشايخ لنيل مناصب أفضل من مناصبهم التي كانوا عليها  وذالك عن طريق اجتياز اختبار شفوي من سؤال واحد فقط وهو

ماهو الحكم الشرعي في تزوير الإنتخابات ؟

أجاب الأول : إنه لمن المعذورات إذا كان الطلب من المخابرات .

وأجاب الثاني : حتى نتمكن من منع الزنديق جاز لنا اللعب في الصناديق.

ثم أجاب ثالثهم قائلا : التزوير حرام غش وفساد بين الأنام .

إنفض المجلس والتفت الحاكم لمساعده فقال أكتب ماسأمليه عليك :

1.لقد تم تعيين الأول قاضي القضاة فهو كذاب وهو يعلم أنه كذاب وهذا النوع مطلوب .

2.كذالك تم تعيين الثاني إماما للمصلين في المسجد الكبير بالعاصمة فهو محتال وهو يعلم أنه محتال وهذا النوع مرغوب.

3.أما الثالث فسنسحب منه رخصة مزاولة مهمة الخطابة فهو صادق وهو يعلم أنه صادق وهذا النوع مصلوب .

ثم سأل الحاكم مساعده أنت ماقولك في جواز تزوير الإنتخابات ؟

فرد المساعد قائلا بصوت مجروح : أيفتي من مثلي بمن هو مثلكم ؟

فأجابه الحاكم :وأما أنت ياعزيزي فمنافق وأنت تعلم أنك منافق وهذا النوع محبوب.

الكاتب

ابراهيم لشكر

فريلانس مستقل -مبرمج ومطور مواقع وتطبيقات أندرويد_ مسوق ورائد أعمال رقمية - باحث طالب في التغدية العلاجية -و التنمية البشرية والعلوم الشرعية واستشاري نشط على مجتمع كورا العربي

الدار البيضاء

المغرب